قال نقيب الموسيقيين المصريين مصطفى كامل إن الموسيقار حلمي بكر توفي مساء اليوم الجمعة عن عمر ناهز 86 عاما بعد مشوار طويل قدم خلاله مئات الأغاني لأبرز المغنيين المصريين والعرب.

وكانت حالته الصحية قد تدهورت خلال الأشهر الثلاثة الماضية وتلقى الرعاية الطبية في أحد المستشفيات قبل أن يكمل العلاج بالمنزل.

ولد حلمي عيد محمد بكر في ديسمبر كانون الأول عام 1937 وتخرج في المعهد العالي للموسيقى العربية كما حصل بالتوازي على بكالوريوس كلية التجارة ثم عمل معلما للموسيقى بإحدى المدارس قبل أن يستقيل ويتفرغ للموسيقى.

لحن لكبار المطربين أمثال ليلى مراد ووردة الجزائرية وفايزة أحمد ونجاة الصغيرة وماهر العطار وياسمين الخيام ومحمد رشدي وأصالة نصري وسميرة سعيد وعماد عبد الحليم ومدحت صالح وغادة رجب.

ووضع موسيقى العديد من المسرحيات منها (حواديت) لفرقة أضواء المسرح، و(سيدتي الجميلة) لفؤاد المهندس وشويكار، و(موسيكا في الحي الشرقي) لسمير غانم وصفاء أبو السعود.

وفي السينما وضع موسيقى أفلام من بينها (شيء من العذاب) و(المجانين الثلاثة) و(احترسي من الرجال يا ماما) و(لمن تشرق الشمس) و(النشالة) و(آخر الرجال المحترمين).

اشترك في تلحين فوازير رمضان على مدى أكثر من 15 عاما إذ قدم مع نيللى (الخاطبة) و(أم العريف)، ومع شريهان (حول العالم)، ومع يحيى الفخراني (المناسبات).

وكان الراحل عضوا دائما في اللجنة التحضيرية لمهرجان الموسيقى العربية ورئيسا شرفيا لنقابة المهن الموسيقية.